arablog.org

إل سيد يرسم أكبر جرافيتي فى القاهرة داخل حي الزبالين

 على رغم التهميش ونظرة المجتمع المتدنية لجامعي القمامة فى مصر، إلا أني مازلت أفتخر أني واحد من شعب حي الزبالين.. الحي الذي يخلص المصريين من القمامة بعد أعادة تدوير أكثر من 90% من المخالفات مرة أخرى.. الحي الذي يوجد فيه أكبر كهف كنيسة فى العالم وأهالي حي الزبالين هم الذين بنوه. والأن يوجد فيه أكبر رسم جرافيتي على مستوى مصر. 

إل سيد أو “eL Seed” هو فنان تونسي-فرنسي جاء هو وفريقة إلى حي الزبالين القريب من وسط البلد، لكي يرسموا أكبر جرافينتي على مستوى مصر، ويشمل الرسومات 50 منزل متعدد الطوابق، كما يمكن مشاهدة الرسمومات الضخمة التي كتبت بالخط العربي من أعلى جبل المقطم شرق القاهرة .

” مازلت أعمل مع فريقي في حي الزبالين منذ عام على مشروعي” وجهة نظر” فى القاهرة. حتى الأن كل شئ يسير على ما يرام ونحن نثق فى أنفسنا ” هكذا كتب eL Seed على صفحته الفيس بوك .

eL Seed يعمل مع فريق من الرسامين الجرافيتي. ويعتمد إل سيد في شكل رسوماته على دمج الخط العربي المتشابك العباسي بفن رسم الجرافيتي الحديث، وخليط بين الثاقفة العربية والفرنسية حتى يعطيها المذاق الخاص لإلهام قلوب الناس، ورسم فى مدن كثيرة حول العالم منها نيويورك وجدة بالأضافة مدينته الأصلية تونس. 

وتقع الرسومات الضخمة فى قلب حي الزبالين،ولا يمكن مشاهدة الرسومات الضخمة بصورة واضحة إلا من مكان محدد من أعلى مبنى داخل دير القديس سمعان الذي يطل على الجرافيتي أو من على سطح جبل المقطم. 

12321390_10208572006881523_4340493520832730855_n (1)وكتب على هذه الرسمة الضخمة مقولة قبطية من فم البابا اثانثيوس من القرن الثالث الميلادي تقول ” إن أراد أحد أن يبصر نور الشمس، فإن عليه أن يمسح عينيه’ !

ولد  eL Seed من أبوين تونسيين فى إحدي ضواحي باريس، مما أثر فيه خليط الثقافة العربية والفرنسية وأيضا مزج اللغة العربية مع الفرنسية، وهذا ما عكس على طريقة شكل رسوماته التي تعتمد على الخط العربي الكلاسيكي العباسي مع فن الجرافينتي الحديث .

11001819_906809479372001_1771618725892043774_n وعن حي الزباليين، تأثر ل سيد كثير بوضع جامعى سكان الحي المهمشين على رغم أن المصريين بدون حى الزبالين تتوقف، لأنهم يخلصون المصرين من القمامة يوميا . ولهذا كتب السيد على صفحتى الفيس بوك يقول ” جئنا أنا وفريقى لنبعث الأمل والنور فى قلوب حي الزبالين ولكي نرسم أكبر جرافيتي فى مصر مكتوب عليها مقوله تحمل الرجاء تقول: إن أراد أحد أن يبصر نور الشمس، فإن عليه أن يمسح عينيه”

11951322_1004775036242111_9181712184931360139_n

11990617_1018816021504679_1065379437423782799_n

11390195_961676333885315_6109611167872484881_n

Makarios Nassar is a blogger for France 24 and MCD “arablog.org” as well as a freelance journalist, photographer, and filmmaker.

 

IMG_٢٠١٥٠٦١١_١٤٠١٥٨

أسباب تنهي العلاقة الغرامية رغم وجود الحب !

مكاريوس نصار،القاهرة

ينصب الفراق للرجل فخا من الصدمة والاستغراب.. يستغرق الرجل في تأويلات وتساؤلات لا نهائية بعد كل حب يبوء بالفشل .. لماذا تركته حبيبته التي أخلص لها ؟؟

ويكاد يُجِن الرجل المخلص ويجعله ينتزع شعر رأسه من الحيرة بعد قصة حب فاشلة..عندما يسأل نفسه -مراراً وتكراراً- وهو يحاول أن يجد ولو ثغرة تقصير واحدة أو حتى ثُقب إبرة خطأ إرتكبه عن قصد أو غير قصد طوال علاقته مع محبوبته !

وحقيقة الأمر أن أسباب فشل الحب لا يتعلق بإخلاص الرجل وكفى، ولكنه يتعلق بقدرة الرجل على فهم طبيعة عقل وقلب المرأة وأسرار عالمها الغامض المعقد !

فقلب المرأة شبية بكنز كثير الثمن مدفون فى حقل اكتشفه تاجر جواهر، ومن فرحته مضى وباع كل ما كان له واشترى ذلك الحقل.

ولعل المثل يوضح كيف أن تاجر الجواهر باع كل ما يملك ليشتري الجوهرة المدفونة كثيرة الثمن،وكرس كل إهتمامه لأنه يعرف قيمتها ويقدرها، وهذا بالظبط ماتحتاجه المرأة من الرجل: “الإهتمام” وأن تجعلها جوهرة فى عينيك وتعطيها كل إهتمامك !

فكثير من الرجال يعتقدون أن الاهتمام بالعمل أو العلم أو الثقافة أو بالوضع الأجتماعي وحده يجلب السعادة والفخر لمحبوبته ويجعل من حبه ناجح، ولكن لايعرف أن بذلك يخسر حبيبته فى كل يوم، وقد يأتي من يعطيها اهتماما اكثر منه وتقع فى حبه !

فذات يوم قالت لي صديقتي أن المرأة مثل الوردة إذا أهملتها بهتت ودبُلت، وهذا ما حصل مع صديقتي التي قررت أن تنفصل عن حبيبها بسبب إهماله لها.

قالت لي ” أنا لا أعتقد إنه يحبني حقاً.. هو مهمل..مشتت ملخبط مش مركز معايا.. بيقولي هكلمك وما بيتكلمش.. بقعد اكلمه فى الواتس بيرد بالقطارة..يقولي هنلتقي و يفوت مواعيده ” وكانت النتيجة انها قررت أن تنفصل عنه بسبب أهمالة.

وكنت أعرف صديق يعمل مدرس خصوصي لغة إنكليزية،ويلقي دروسه الخصوصية للأطفال فى منازل أبائهم، وكان يلاحظ أن معظم الزوجات لا يعشن حياة سعيدة مع أزواجهن بحسب حديثهن مع المدرس، بسبب أن الزوج يهتم بالعمل ويعاملها كا جزء من حياته هو، بتفكيره الذكوري الأناني !

وفي يوم قالت له سيدة وهي تبكي ” زوجي يعاملني وكأني جزء من الغرفة أو المنزل مثل ريموت التلفاز أو الكرسي أو الكمبيوتر.. ويمارس معي الجنس بأنانية بدون فهم أحساسي كا أمرأة.. نفسي يقول لي ولو كلمة حب .. يبدي اهتمامة ولو بوردة .. يشاركني الحديث .. يحنوا علي …. ” هكذا تفكر المرأة

بالطبع، صديقي لم يكن يعمل كمصلح اجتماعي.. لكن النساء وجدن فيه من يستمع وينصت و يبدي اهتماما بهن

ولعل فيلم نهر الحب بطولة عمر الشريف وفاتن حمامة خير الأمثلة التي ناقشت القضية عن قرب.

فكلنا نعرف أن فاتن حمامة تزوجت-طاهر باشا- كل اهتمامه المركز الأجتماعي والثقافة والسلطة والمال والنجاح ،ولا يعرف شئ عن الرومانسية والحب فى عالم المرأة.

وعلى الرغم أن طاهر باشا كان ثرياً جدا يعيش في قصر صاحب نفوذ فى الدولة ورجل ناجح فى نظر الكثريين، إلا أن فاتن حمامة-نوال- كانت تريد رجلاً لا ملكاً. وكان هذا الرجل هو عمر الشريف-خالد- الحب الذي طالما حلمت به لمجرد أن خالد استطاع أن يقدر تلك الجوهرة ويعطيها إهتمامه .

ويأتي الكاتب الأديب الكبير توفيق الحكيم ليتفق مع كلامي فى روايته “الرباط المقدس” التى تتحدث عن طبيب اسمه رأفت، الذي لا يعتني بزوجته الشابه سميحة قدر ما يهتم بقرأة ومتابعة مؤلفات الكاتب الرواى الشهير راهب الفكر. فتقرر الزوجة أن تبحث عند الراهب نفسه عن سر شعبيته واستحواذه لكل حواس زوجها. فكاد أن يخسر الطبيب أمرأته بسبب أهتمامه بالكتب أكثر منها !

وفي النهاية خذوا الحكمة من أفواه المجانين.. ” الطرابلسي نيران” صديقتى المجنونة بكتابة الشعر والنصوص ومتمردة عن النفاق.. كتبت على صفحتها الفيس بوك تقول..

 “لا تترك فرصة لرجل اخر يهتم بحبيبتك.. يغازلها علنا.. يفتح لها باب السيارة.. يجذب لها الكرسي في المقهى.. يدعوها لعشاء في مطعم يطل على البحر.. كيف تترك فرصة لرجل اخر يتغزل بمدامعي وبنظراتي.. يمسك يدي عندما اوشك على قطع المسافة بين صورتك وصورته.. يخبرني في كل لحظة اني النقطة الناقصة في تاء الانوثة وبوجودي معه اكتمل الحرف واكتملت انوثتي.. يخبرني وهو يستمع لمعزوفة فرنسية قديمة ان لديه رغبة في شرب كاس او كاسين لكنه لا يستطيع فعل شيء بوجودي سوى النظر لي والاستماع لكلماتي الغريبة.. هو ايظا يقول عني غريبة.. يقول ان حياته قبل ان يعرفني خمر ونساء.. والان صارت حياته خمرا او انا… لا يمكنه ان يسكر بوجودي.. لا اعلم لماذا… كيف تترك فرصة لرجل اخر يدخل عالم حبيبتك ويسرق الوقت للقاءها.. كيف؟؟ حدثته كثيرا عنك الى ان كرهك.. واحبني.. فلا تترك فرصة لغريب ليتغزل بحبيبتك…”

وخلاصة القول:أن كل رجل يعطي إهتماما بالعمل أو الثقافة أو المظهر الأجتماعي أو اصدقائه وعائلته أكثر من محبوبته فهوا خائن لها !

Makarios Nassar is a blogger for France 24 and MCD “arablog.org” as well as a freelance journalist, photographer, and filmmaker.

IMG_٢٠١٥٠٦١١_١٤٠١٥٨

ما هو تأثير “كليات القمة” على المجتمع المصري؟

الممثل الكبير عماد حمدي في فيلم “الخرساء” يعلمنا أن الطبيب هو صاحب رسالة مشهود له بالأمانة وسند للفقير والمحتاج، على عكس ما نعيشه ونراه الأن تحت مفهوم “كليات القمة” التي رسخت التميز بين الناس وأصبحت مهنة الطبيب بمثابة تجارة لايبالي بالفقير والمسكين إلا بمستواة المعيشي !

وقد أصابني شئ من الذهول وقت مشاهدة الفيلم، وعماد حمدي يجسد شخصية طبيب ترك أسرتة ليذهب بعيداً من مدينته بورسعيد ليخدم بأحدى القرى الفقيرة التي يسيطر عليها عتريس محتكر تجارة الأسماك والصيد، ويعامل الصيادون كالعبيد.

ولكن هذا الطبيب لم يسكت، بل ضحى بمالة وعرض نفسة للخطر والقتل، وخدمة المحتاجين فى سبيل تحرير هؤلاء الصيادون من بطش محتكر سوق الأسماك . وهذا ما أحزن قلبي على حال الأطباء هذا اليوم وعلى حال ما يسمونه أصحاب خريجي “كليات القمة” الذين يهتمون فقط بمستواهم المعيشي والبرستيج الأجتماعي!

هذا ما كان عليه الطبيب أيام أفلام الأبيض والأسود، ولكني ليس لي الحق أن أدين كل أطباء اليوم ولا خرجين بما يسمى “كليات القمة”.. لأن يوجد في وسطهم أطباء أصحاب رسالة وكفائة أمثال ملك القلوب مجدي يعقوب وأن كان لم يره النجاح الى فى خارج مصر. ولكني أكتب وأنتقد سياسة الدولة عن ما يسمى كليات القمة التي بشأنها ترسيخ التميز العنصري بين المصريين وتأثيرة السلبي على المجتمع .

منذ عدة أشهر من هذا العام، ظهر وزير العدل السابق-محفوظ صابر- فى احدى القنوات المصرية الخاصة وصرح أن ” الزبال لا يحق له أن يكون قاضياً”وعلى الرغم من أن هذا الوزير التافه إستقال بعد موجة من غضب رواد الفيس بوك والرأي العام، إلا أن هذا المشهد يعكس التميز العنصري والطبقي وكأن يوجد شعبين فى مصر .

وأصبح التميز العنصري مرض نتعايش معه فى كل يوم بكل تعالي وكبرياء ضد أنفسنا منقسمين إلى غني وفقير، مسلم ومسيحي، طبيب وزبال، مهندس وسباك، سلفي وعلماني، مدني أو عسكري، وشخص يسكن فى حي شعبي وأخر يكسن فى حي راقي.

وجاءت سياسات الحكام فى مصر بمبدأ” فرق تسد” لترسخ التميز العنصري بين الناس بتطبيق مفهوم كليات القمة لتربي أجيال وأجيال على روح التميز والأنقسام وإهدار المواهب والكفاءات التي بشأنها أن تتقدم الشعوب. 

وهذا هو حال الشعوب العربية في التعليم الفاشل، حيث ننتج متعلمون ولا ننتج مثقوفون, وأصبح لا فرق بين الطبيب والزبال، والمهندس والسباك إلا بالنجاح والعمل ومكارم الأخلاق. لأن العمل شرف.. العمل واجب. العمل أمانة . 

من المسئول عن مقتل أكثر من 800 حاج فى منى: أل السعود أم الحجاج ؟

مكاريوس نصار من القاهرة 

أصبح موسم الحج هاجس قلق للحجاج وأقاربهم، ولا أحد يعرف إذا ما “راح ليحج ولم يعد”. وذلك بسبب تكرار الحوادث الكارثية في في موسم الحج من تدافع وقتلى .

وبعد مقتل أكثر من 800 حاج حتى الأن بسبب التدافع في منى اليوم، لا أحد يعرف على من يلقى اللوم والمسئولية. فاوزير الصحة السعودي يلقي اللوم على همجية الحجاج وعدم الإلتزام بتعليمات السلامة، بينما تتهم إيران السعودية الإهمال في سلامة عملية الحج. ويرى البعض أن هذا بمثابة قدر مفرح للضحايا أن يموتوا في هذا اليوم وعلى هذه الأرض المقدسة في أقدس مكان في العالم، بينما يرى البعض اللعنة على أل سعود في إهمال وتقصير الدولة في تنظيم موسم الحج .

تغريدة توضح مدى تعاطف بعض المسلمين مع السعودية وأن كان يوجد ضحايا !
تغريدة توضح مدى تعاطف بعض المسلمين مع السعودية وأن كان يوجد ضحايا !

وعلى النقيض كتب المدون زين من الجزائر على صفحته الفيس بوك يتهم فيها السعودية بالمسئولية الكارثية ومهاجمة المتعاطفين مع عائلة أل سعود :

“البعض سيفسقك ويكفرك إن تحدثت عن السعودية؛ حيث أصبحت كلمة “السعودية” مرادفة في عقل الكثيرين لكلمة “الله” أو “الإسلام”…
ما السعودية إلاَّ بلدٌ كغيرها، ما السعودية إلا منبع للفكر الإجرامي والإرهابي، ما السعودية إلاَّ أب روحي لكل التنظيمات المتطرفة..
ومن واجبنا نقد وكشف ألاعيب سلطة هذا البلد التي لا تزال تحاول بكل الطرق نشر فكرها الوهابي المتطرف الذي يُسَوِّقُهُ البعض على أنه الصورة الوحيدة الممكنة لله والدين.
السعودية بلد يقتلك بكل الوسائل ثم يطلب من أهلك وذويك شكره على جريمة قتلك.. فقط لأنك ستموت في أرض “مقدسة”.
ثم يقولون من أين جاءت ثقافة وحب الموت؟ وكأن السعودية تنشر حب الحياة مثلاً!
‫#‏السعودية_الراعي_الرسمي_للإرهاب‬ ولو أنكر الداعشيون والحمداشيون والبغداديون!”

وفي نفس السياق كتبت ثريا 28 عاما على الفيس بوك تقول”شهداء الحج وصمة عار في تاريخ ال سعود عليهم أن يتحملوا مسؤوليتهم أمام الخالق و المخلوق
غضب رباني يحل بآل سعود
ماذا يحدث في بيت الله بحق السماء؟؟؟؟؟!”

بينما إنتقضها -في نفس المنشور -شاب اسمه مانجي القاسم يقول”وسع بالك. لا غضب رباني ولا هم يحزنون.ياخي الي ماتو من آل سعود.؟ حادث يقع في كل موسم نتيجة همجية بعض الحجيج وضيق المكان لا اكثر ولا اقل يا ثريا.”

حوادث التدافع بالتاريخ والأرقام فى السعودية

وهذا ليست اللعنة الأولى التى تحل على عائلة أل سعود وتخلف الألاف القتلى والضحاية في موسم الحج وخصوصا فى منى .

2 يوليو / تموز 1990، المملكة العربية السعودية

توفي حوالي 1426 حاجا، أكثرهم من الآسيويين، بعد انهيار نفق ضخم يفضي إلى الأماكن المقدسة في مكة. وقالت السلطات إن الضحايا اختنقوا بعد انهيار نظام التهوية داخل النفق.

9 أبريل / نيسان 1998، منى، المملكة العربية السعودية

توفي 118 حاجا على الأقل، وجرح أكثر من 180 أثناء رمي الجمرات. وكان معظم الضحايا من اندونيسيا وماليزيا، ووقع التدافع مما أدى إلى وفاة الحجاج بعد أن أصيبوا بالذعر وسقوط العديد من الناس من فوق حاجز.

1 فبراير / شباط 2004، منى، المملكة العربية السعودية

تعثر حوالي 251 حاجا وتوفوا خلال تدافع استمر لمدة 27 دقيقة. وقالت السلطات إن الكثير من الضحايا لم يكن مصرح لهم بالتواجد في رمي الجمرات، بعد الإجراءات التي اتخذتها السلطات بسبب حوادث تدافع سابقة.

12 يناير / كانون الثاني 2006، منى، المملكة العربية السعودية

توفي 364 شخصا على الأقل في تدافع أثناء شعائر الحج. وقال المسؤولون إن التدافع حدث بسبب سقوط بعض حقائب الأمتعة من الحافلات أثناء تحركها، أمام أحد مداخل جسر الجمرات، مما تسبب في تعثر الحجاج.

وأصبح الدولة السعودية محرج للغاية أمام العالم العربي والأسلامي, يقابلة تصريحات استنكار من القادة فى السعودية, وأصبح الأمر ملح لعقد أجتماع دولي لمناقشة تأمين أمور الحج بحسب رئيس الشؤون الدينية التركي .

برأيك ؟

من المسئول عن حوادث الحج ؟ الدولة أم الحجاج ؟

ماهي الحلول لتأمين أمور الحج وسلامة الحجاج ؟

أسبوع أفلام جوتة يكشف السم الحلو والمساعدة كا صفقة في أفريقيا

مكاريوس نصار من القاهرة

مازلت أتذكر- وأنا أحضرأسبوع أفلام جوتة هذا العام- تلك الأيام التي غيرت حياتي بالكامل من شخص عادي فقد الأمل والهدف قبل ثورة الشباب في مصر؛إلى شخص يرى أحلامه تتحقق معروف فى مجال عملة الصحافي. والسر هو معهد جوتة، بميدان التحرير القاهرة.

فقد ضاعت أحلامي قبل ثورة يناير بسبب تغيب الدولة للشباب بعيداً عن السياسة والتعليم، وكنت لا أعرف سوا لعب كرة القدم طوال عمري، ولا أملك شهادة جامعية ولا عمل عندما دخلت معهد جوتة لأول مرة في حياتي إبان ثورة الشباب عام 2011؛ حيث كنت جوعان للعلم والمعرفة والثقافة، الأمر الذي وجدته فى هذا المهعد الثقافي العريق الذي حفذني أن أبني لنفسي حلماً جديداً فى مجال الصحافة والإخراج. فأخذت هناك دورات تدريبة في السياسة وإخراج الأفلام القصيرة والتي تكونت معها شخصيتي الثقافية مع تعلم اللغات.

 وهذا ما أكدته السيدة يوهانا كيلر مديرة البرامج الثقافية بمهعد جوتة عندما تلاقيت معها فى” اسبوع افلام جوتة” من هذا الشهر الجاري؛ أن الشباب لهم دور أساسي فى التبادل الثقافي ودعمهم بالتعليم فى المعهد، حيث تقول ” معهد جوتة هو مكان للتبادل الثقافي بين المانية ومصر.. ومهم لتبادل الخبرات والأراء؛ وذات أهمية لمصر لبناء المواهب من الشباب وخصوصا فى مجال الأفلام “

 وعن الأفلام،”أسبوع أفلام جوتة” هو حدث يقام كل عام فى معهد جوتة بوسط البلد، ويعرض افلام وثائقية وروائية وأفلام قصيرة، ولكن هذا العام له مذاق مختلف حيث تشرح السيدة يوهانا وتقول” هذا العام مختلف عن كل عام، حيث قررت جوتة أن تعرض أفلامها فى محافظات عدة في مصر ومشاركة الجمهور خارج القاهرة كأول مرة في تاريخ جوتة”

 ويعرض أسبوع أفلام جوتة باقة مختارة من مستجدات الأنتاج السينمائي الألماني إلى جانب مختارات من إنتاج منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، إلّا أن يوجد فيلم وثائقي مثير للأسئلة والجدل للمخرج الألماني بيتر هيلر؛ حيث يناقش الفيلم قضية المساعدات التنموية لقارة افريقيا.ويطرح فيلم ” السم الحلو-المساعدات كصفقة” تساؤلات كثيرة عن مدى استفادة الشعوب والمجتمعات الأفريقية من القروض والمنح والمساعدات الاقتصادية التي قدمتها الدول الأجنبية وتقدر ب 450 مليار يورو على مدى الأربعين عاما الماضية.. أين ذهبت هذه الأموال؟ ولماذا وصلت المشكلات التنموية في القارة إلى ما وصلت إليه؟

السيدة يوهانا كيلر وهي تلقي كلمة بمناسبة افتتاح"أسبوع أفلام جوتة" هذا العام
السيدة يوهانا كيلر وهي تلقي كلمة بمناسبة افتتاح”أسبوع أفلام جوتة” هذا العام

مشاكل خارجية

يستعرض المخرج بيتر هيلر مع المثقفين والخبراء الأفارقة المشهد الأفريقي وأسباب ومشاكل التنمية في قارة أفريقيا بالرغم من النوايا الحسنة للدول المانحة والمساعدات التنموية، حيث يقسم الفيلم مشاكل أفريقيا  التنموية إلى خارجية وداخلية .

 وقضية المساعدات والقروض الخارجية تثير عدة تساؤلات، فهل بالفعل تقدم هذه المساعدات والقروض لدعم التنمية في الدول الأفريقية المستقبل لها، أم أنها تقدم لتحقيق أغراض خاصة للدول المانحة سواء لدعم بعض الأنظمة السياسية الأفريقية التي تحقق مصالحها أو كوسيلة لدفع الدول الأفريقية الفقيرة للمعونات لوضع سياسات تعزز من السيطرة الاقتصادية لهذه الأطراف الخارجية؟.

 ومن أهم هذه الأسباب، المساعدات الخارجية وأزمة الديون. فقد بدأت الدول الأفريقية في الاعتماد على المساعدات والقروض الخارجية منذ استقلالها وحصلت عليها من دول أجنبية من أوربا وأسيا وأميركا، ورغبة كل معسكر في استقطاب حلفاء له في القارة. وبعد انتهاء الحرب الباردة أصبحت المساعدات الغربية إلى دول القارة الأفريقية مساعدات مشروطة بالتحول الديمقراطي واحترام حقوق الإنسان.

 ولا شك أن الاعتماد على هذه المساعدات والقروض الخارجية يخلق قيدا من التبعية قد لا يمكن التخلي عنه، فقد اعتمدت دول القارة إبان الحرب الباردة على المساعدات التي كانت بمثابة مبدأ ثابت في علاقاتها مع القوى الخارجية واعتبرت أن هذا المبدأ سيظل ثابتا. لكن ذلك المبدأ تغير إلى آخر أكثر واقعية بدأت الولايات المتحدة التركيز عليه في إطار علاقاتها مع دول القارة، وهو مبدأ التجارة وليس المساعدات باعتباره أكثر ملاءمة لتحقيق مصالحها.

 والمصادر الرئيسية لهذه المساعدات والقروض تأتي من بريطانيا وفرنسا -كدول استعمارية سابقة تسعى إلى حماية مصالحها في أفريقيا- والولايات المتحدة واليابان والتي تسعى إلى تأمين وصول بعض المواد الخام إليها من بعض الدول الأفريقية، هذا بالإضافة إلى المؤسسات المالية الدولية كصندوق النقد والبنك الدوليين. وهذه المؤسسات بدأت منذ الثمانينيات في ربط قروضها ومساعداتها ببرامج التكيف الهيكلي التي تتضمن تطبيق سياسات الخصخصة وتخفيض التعريفات الجمركية على الواردات الغربية وتخفيض الدعم عن بعض السلع الأساسية، ثم بدأت تلك المشروطية الاقتصادية تقترن بالمشروطية السياسية التي تتطلب تحقيق الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان كشروط للحصول على المساعدات والقروض.

 وقد وصلت نسبة الديون في كثير من دول القارة إلى معدلات عالية, فارتفع متوسط نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في دول أفريقيا جنوب الصحراء من 51% إلى حوالي 100% خلال عامي 1982 و1992. ويمكن ملاحظة أن هناك عدة دول أفريقية يزيد حجم الديون على ناتجها المحلي الإجمالي ولا يوجد سوى عدد محدود من الدول التي تعتبر ديونها في مستوى التحكم.

 وتقول السيدة هيلر عن هذا الفيلم ” المساعدات التنموية حتى لو كانت بنواية حسنة، تدمر الأنتاج المحلي لتلك الدول وتبث روح التبعية والأتكال على المنح الأجنبية, وبالتالي لا تستطيع افريقيا أن تنوا وتتطور الى الأمام” 

 مشاكل داخلية

 ولا تنتج مشكلات التنمية الأفريقية من مصادر خارجية فقط حيث توجد عدة مصادر وأسباب داخلية للأزمات الاقتصادية الأفريقية، وهي التي لخصها تقرير البنك الدولي عام 1996 بالقول إن معظم الدول الأفريقية تعاني من أزمة في الحكم وكفاءة الدولة. فهذه الدول ينتشر الفساد في جهازها الإداري والسياسي حيث تنظر النخب الأفريقية لموقعها على أنه مصدر لإثرائها. كما تعاني بعض الدول الأفريقية من عدم الاستقرار الاجتماعي والسياسي الذي يؤثر في الأداء الاقتصادي. فبعد استقلال الدول الأفريقية دخل العديد منها في حروب أهلية حتى إن بعض الدول لم يتعد النمو السنوي في ناتجها الإجمالي 0.5% في الفترة بين عامي 1965 و1985. وما زالت الصراعات الأهلية دائرة في بعض دول القارة (جنوب السودان والكونغو الديمقراطية وأنغولا).

يضاف إلى ذلك عدم وجود القوة البشرية المناسبة لتحقيق التنمية نظرا لأنخفاض مستوي التعليم والرعاية الصحية في كثير من دول القارة. وهناك عدد من دول القارة مثل اثيوبيا وموزمبيق؛ ذاد إنفاقها على التعليم والصحة. ومن أخطر المشكلات الصحية التي تواجة القارة انتشار مرض الأيدز الذي أعلنت منظمة الصحة العالمية أن حوالي 25مليون يعانون منه مما أدي إلى أنخفاض متوسط العمر المتوقع في خمس دول افريقيا أواخر عام 2000 إلى أقل من 40 عاما في دول مثل بتسوانا وملاوي وزامبيا وزيمبابوي.

 ومن ناحية أخرى تعاني معظم الدول الأفريقية من تدهور في بنيتها الأساسية لتنمية، ولدعم القطاعات الأفريقية التي ما زالت لا تحتل نسبة كبيرة من الدخل القومي بسبب عدم وجود عمالة ماهرة،ومحدودية الأسواق المحلية،وعدم توافر التكنولوجيا المتقدمة،مما لا يجعل القارة الأفريقية بصفة عامة مصدرا لجذب الاستثمار الأجنبي‘ والذي قدر عام 1998 بنحو 5% فقط من إجمالي الاستثمارات الأجنبية الموجهة إلى الدول النامية.

ولهذه الأسباب، أختار المخرج الألماني بيتر هيلر اسم الفيلم ليكيون “السم الحلو- المساعدة كاصفقة”

أزمة المهاجرين: ما هي المخاوف المتعلقة باستقبال الاجئين فى دول الخليج وأوربا ؟

أصبحت أزمة المهاجرين والاجئين بمثابة صداع لدول الخليج تحت ضغط المجتمع الدولي والإعلام لعدم تحمل المسئولية تجاة الاجئين، وأشباح الدراكولا لدول أوربا بتوافد الألاف من الاجئين على أراضيها كل يوم، أما ضحايا أموات البحر أو أحياء طالبين اللجوء.
ومع استمرار معاناة العالقين من المهاجرين والاجئين فى اليونان وصربيا والمجر للدخول إلى المانيا ودول مذدهرة، والتغطية الإعلامية واسعة النطاق، وصمت دول الخليخ، واستمرار الحرب فى سوريا، كان قرار دول الإتحاد الأوربي متخبطا مهزوزا برمي المسئولية على بعضهم من جهة ،ومخاوف استقبال الاجئين من جهة أخرى. والغريب أن صمت دول الخليخ محير عندما يتسألون عن الهروب من المسئولية بأستقبال الاجئين السورين خصوصا أن دول الخليج ثرية وقريبة جدا مع حدود سوريا والعراق!
فما هي مخاوف دول الخليج وأوربا لأستقبال المهاجرين والاجئين السورين؟

أولا يحتار البعض حول لماذا الأن ظهرت أزمة المهاجرين على سطح ماء  الإعلام فى كل مكان بالرغم أنها تعتبر أزمة موجوده من قبل !

ولعل السبب عندما لفظت أمواج البحر الطفل الكردي ايلان غريقا فى الثالث من العمر على إحدى شواطئ تركيا ليهتز قلوب العالم بعدها. ولكن يعود السبب الرئيسي هو إكتظاظ الدول المحيطة بسوريا-تركيا ولبنان ولأردن- بأكثر من 4 مليون لاجئ فى المخيمات. ونظرا لأن السوريين أرهقوا من الحرب والمعاناة في مخيمات اللجوء، في ظل ضعف الأمل في تحسين الظروف الاجتماعية أو المالية، فإنهم بدأوا في مغادرة منطقة النزاع بحثا عن مستقبل أكثر أمنا وازدهارا . 

أذا لماذا لم يفكر السوريين فى اللجوء إلى دول الخليج الأقرب نسبيا والأكثر ثراءا من دول أوربا؟

مخاوف خليجية ؟

تلوم بعض الدول الأوربية ووسائل إعلام غربية ومنظمات حقوق الإنسان، السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي على الهروب من المسئولية برفض استقبال الاجئين بالرغم أنه يوجد شئ مشترك هو الدين الأسلامي واللغة كأمة واحدة.كما تتحمل دول الخليج وعلى رأسها السعودية المسئولية بدعم الحركات السنية المسلحة والجهاديين بالمال والسلاح مثل تنظيم الدولة الأسلامية وغيرها لسقوط بشار الأسد الموالي الى إيران الشيعي العدو اللدود للسعودية.

ومن هنا تأتي مخاوف السعودية ودول الخليخ إذا ما قرر استقبال اللاجئين السوريين وتسلل الموالين لبشار الأسد للأنتقام وأهتزاز استقرار السياسي لتلك الدول.

 وبدأت بصورة عاجلة عمليات التدقيق وفحص المسافرين السوريين إلى الخليج، وأصبح من الصعب على السوريين الحصول على تصاريح عمل أو تجديد تصاريح الإقامة.

وحتى الأن لم تستقبل السعودية ودول الخليخ لاجئ سوري واحد. ولذلك تفضل السعودية ودول الخليخ بمساعدة الاجئين بالمال على أن تفتح الأبواب لمساعي إيران باللعب داخل حدودها .

بالإضافة إلى ذلك، فإن تدفق الآلاف من السوريين في آن واحد يهدد بتغيير التوازن الأقتصادي الحساس للغاية، الذي تعتمد عليه دول الخليج لادامة وجودها. حيث عدد المواطنين الأصلين فى دول الخليج لا يتعدي 15% من نسبة السكان على اراضيها من العمالة الأجنبية الأقتصادية الوافدة. مثال على ذلك قطر التي يعتبر فيها السكان الأصليون 10% . 

ويسمح للأجانب بالإقامة، فقط إذا كان لديهم أو لدى أزواجهم وظائف بدوام كامل – ليس هناك إمكانية أن يبقى بشكل دائم حاليا في الخليج بدون عمل – وعندما تنتهي عقود عملهم يعود جميع المهاجرين إلى بلدانهم.

هذه هي الطريقة التي يعمل بها الخليج – مع ارتفاع معدل استبدال وإحلال العمالة الماهرة المنخفضة والعالية، والذي يسمح لسكان الخليج العربي الأصليين الحفاظ على وضعهم المهيمن، دون تجاوز من جانب العرب من بلدان أخرى أو عمال جنوب آسيا. وبالتالي تخاف تلك الدول أن تستقبل اللجئين ولا تقدر أن ترحلهم وتهيج العالم بأنتهاك حقوق الأنسان .

مخاوف أوربيا 

وعلى الجانب الأخر، كان عدد اللاجئين والمهاجرين هائل وفوق توقعات الدول الأوربية، وهذا ما يتضح فى تضارب التصاريح وأتخاذ القرارات فى دول الأتحاد الأوربي، ومخاوف البعض من تباعيات استقبال اللاجئين السورين .

وتباينت الصحف الأوربية بين مؤيد ومعارض لعل أبرزها هي مقالة جريدة التايمز بعنوان” قبول المهاجرين خطأ فادح” 

وقالت كاتبة المقال، ميلاني فيليبس، إنه يجب ألا يُنتظر من بريطانيا السماح بتدفق نازحين قد يحدث تغييرا في التوازن الثقافي في بريطانيا للأبد.

وحذرت الكاتبة من أن قبول بريطانيا لمهاجرين وصلوا بالفعل إلى أوروبا سيمثل حافزا لتهريب البشر، وقد يفضي إلى غرق المزيد ممن يحاولون الهجرة عبر البحر المتوسط.

وترى فيليبس أن الأمر ينضوي أيضا على تهديد للأمن القومي، لأن عددا غير معروف من هؤلاء المهاجرين قد يكونوا من مؤيدي تنظيم “الدولة الإسلامية”.

أما فى المانيا، فقد وجهت إنتقادات لاذعة من قبل المقربين للمستشارة انجلا ميركل لترحيبها “الساذج” لقبول الاجئين, وذلك بسبب الأعداد الضخمة للاجئين.

ولكن تعلل ميركل أن المانيا تحتاج الى هؤلاء المهاجرين لأنتعاش الأقتصاد الألماني وسد فجوة نقص الأعمار الشبابية وتقدم السن فى المانيا .

وعلى جانب أخر، حذر تنظيم الدولة الأسلامية المسلمين من الهجرة لبلاد اوربا الكافرة لتجنب مخاطر المسيحية والجنس واللوط بحسب وصفهم .

وتعد أزمة المهاجرين حصاد حرب سوريا والعراق وليبيا. حيث ستشهد قارة أوربا المزيد من الاجئين، وتسلل المتشددين الجهادين، الأمر الذي يخاف منه دول الخليج أصلا فى أن يحدث على اراضيهم. ولذلك ربما ستشهد منطقة الشرق الأوسط تغيرا فى خطط الحرب فى تلك الدول . 

النجاح فى كلمة

الوقت هو قيمة الأنسان.. فإذا أهدرت وقتك فلا قيمة لك، وحينئذ تسكن التفاهة والفشل بيتك.

حيث قال سليمان الملك الحكيم فى هذا الصدد”إلى متي أيُّها الجُهّال تُحبّون الجهل،والمُستهزئون يُسَرّون بالاستِهزاء، والحمقى يبغضون العلم ؟

فلا تحتقر العلم وأطلب الحكمة وحول الماضي الفاشل إلى حاضر ناجح بقوة عزيمتك !

فقط أبدء الأن ..

مصر: عيد الموسيقى يشهد إنقراض موسيقى التراث

تشهد حديقة الأزهر-شرق القاهرة- طيل ليل الخميس سهرات غنائية بمناسبة عيد الموسيقى ال32 برعاية المعهد الفرنسي فى مصر، والذي يتزامن ككل سنة مع قدوم فصل الصيف. وتأتي الاحتفالات هذه السنة في وقت تواجه فيه موسيقى التراث والمغنى الشعبي المصري خطر الأنقراض .

وبهذه المناسة نظم المركز الثقافي الفرنسي على مدار شهر يونيو الفني ورش موسقية ومهرجان أفلام تحت عنوان ” الموسيقة والمجتمعات فى 3 أفلام ” .

عرب لطفى هي مخرجة لبنانية حاصلة على الجنسية المصرية. شاركت بفيلم مأخوذ عنوانه من أغنية مقاومة من تراث القنال أيام العدوان الثلاثي. “سبع ليالي وصبحية” هو فيلم عن عازفي وراقصي ومغنيّ السمسمية . 

وكانت عرب تشعر بحزن شديد بحال موسيقه السمسمية ومدينة بورسعيد أثناء القاء كلمة لها عن الفيلم للجمهور حيث تقول ” أنا لبنانية ولكني أعشق التراب المصري .. مصر بلد فريد عجيبة تضم ثقافات وألوان مختلفة من الموسيقة. ولكن مع الأسف، موسيقى التراث والمغنى الشعبي يختفى بسبب إهمال الدولة وعزوف الإعلام المستقل فى إحياء التراث الفني الذي يمثل هوية المجتمعات ” . وكان الفيلم وثائقي سجل  علاقة عازفى وراقصي ومغني السمسمية بمدينتهم بورسعيد وذكرياتهم.

عرب لطفي مع الناقد أحمد كالفت فى قاعة المعهد الفرنسي بالقاهرة
عرب لطفي مع الناقد أحمد كالفت فى قاعة المعهد الفرنسي بالقاهرة

وتحولت موسيقى التراث والمغني الشعبي من حفلات الأنس والطرب بين الناس إلى شاشات الأفلام الوثائقية والتسجلية لحفظ هذا التراث . وتشهد موسيقى التراث والمغني الشعبي مثل الموسيقة: النوبيه، الموال،المغنى البلدي، الزار،السمسمية، الواحية، الغجر،حفلات الذكر،والموسيقى البدوية .. إلى حالة غياب وتواجه خطر الإنقراض . ولهذا السبب يسعى بعض المثقفين من الفنانين إلى الإسراع فى توثيق وتسجيل هذا النوعيات من الموسيقى خوفا من انقراضها .

المكان 

أحمد المغربي هو واحد من القلائل المهتمين بتوثيق وتسجيل التراث المصري من الموسيقي . حيث أسس المركز الثقافى المصري للفنون باسم” المكان” لإحياء وتجديد موسيقى التراث والمغني الشعبي بالأضافة إلى جوالاتة فى كل بقعة من مدن مصر لتصوير الفنون الشعبية القديمة للحفاظ على التراث .

واستطاع المغربي أن يوثق تلك الفنون بالصوت والصورة على أمل أن يأتي جيل جديد يقدر أن يحي هذه الموسيقى من جديد، حيث قال المغربي ” أستطعت فى توثيق 28 الف جيجا بايت من الموسيقى بالصوت والصورة بخلاف التدوين والملاحظات. وأنا متأكد أن هذه الأرشيف سيساعد جيل جديد فى إحياء موسييقى التراث والمغنى الشعبي “

وجاءت فكرة تأسيس “المكان” بعد أن استطاع المغربي- البالغ من العمر 50عاما -فى تجميع فرق موسيقية متنوعة من محافظات مصر وتقديمها للجمهور عن طريق المراكز الثقافية الأجنبية فى مصر . ولكن رأي أحمد أن تلك الموسيقى يصعب تقديمه بشكل تقليدي على خشبة المسرح بالطريقة الأيطالية ” جائت فكرة المكان عام 2002 بعد أن أنتهيت من عرض موسيقى فى المركز الثقافي الإيطالي.. ورأيت أن من الأفضل تقديم عروض تلك الموسيقى بدون خشبة مسرح وتكون بقرب الجمهور . لأن هذا النوع من الموسيقى وخصوصا المغنى البلدي كان يغنى مع الناس فى جو من الأنس والحميمية .. ومن هنا جاءت فكرت “المكان” أن تقدم العروض بدون مسرح وتأثيرات صوتية”

راقصي فرقة مزاهر
راقصي فرقة مزاهر . تصوير : مكاريوس نصار

.يقع “المكان” أمام ضريح سعد زغلول بالمنيرة وسط القاهرة . وكان يستخدم مبني “المكان” كا مطابع لجريدة البلاغ القديمة التي أسسها عبد القادر باشا حمزة فى الخمسينات، وفى الطابق الثاني كان مكتب عباس العقاد . والأن تحول إلى مركز ثقافي للفنون يستقبل المصريين والأجانب كل اسبوع ليشاهدوا عروض حفلات الذكر والمغنى البلدي وحفلات الزار . ويهدف “المكان” لتوثيق وتسجيل موسيقى التراث، وإحياء وتجديد موسيقى التراث والمغنى الشعبي .

والجدير بالذكر أن أحمد المغربي عمل كاملحق ثقافي فى السفارة المصرية بباريس لمدة 3 سنوات قبل تأسيس ” المكان”،  الأمر الذي ساعده فى تقديم الفرق الموسقية “المكان” للكثير من الدول الأوربيه، حيث عمل أكثر من 40 ورشة موسقية فى أوربا لتجديد التراث والمأثور بالأضافة إلى إقامة حفلات كثيرة فى أوربا. وفى عام 2010 حصل على جائزة من جامعة أنديانا للموسيقى كاهم مؤسسة لحفظ التراث فى العالم العربي والأسلامي .

وتأتي المفارقة هنا أن المغربي حول الموسيقى التراث التي تواجة الأنقراض الى العالمية بفضل الدعم الأجنبي مع تجاهل وزراة الثقافة بمشروعه، ويري المغربي أن من أسباب تهميش موسيقى التراث والمغنى الشعبي هو إهمال الدولة وعزوف رجال الأعمال فى دعم التراث ،وتشويه الأعلام والقنوات الخاصة للفنون الشعبية حيث قال المغربي ” ذهب إلى رجل أعمال ما لتنشيط السياحة وعرض له فكرة مكان .. وبعدها رفض بحجة أن السائح الأجنبي لا يروق للموسيقة الشعبية المصرية ولا يفهمها.. أنه مستعد أن يدفع 200,000 دولار فى مغني أجنبية ولا يدفع 10 الألاف جنية لفرقة تقدم الفن المصري الأصيل من موسيقى التراث التي تمثل الهوية المصرية ” 

أم سامح رئيسة فرقة مزاهر لغناء الزار
أم سامح رئيسة فرقة مزاهر لغناء الزار فى “المكان” . تصوير : مكاريوس نصار

ويري أحمد المغربي أن فترة حكم السادات قضت على الثقافة فى مصر بسياسة الأنفتاح على السوق الغربي وأهمال المنتج الداخلي مما أدى إلى تقليد الغرب، وصعود الجمعات الإسلامية المتشددة التى تري أن الموسيقى والمغني البلدي حرام وهذا ما أختبره المغربي عندما كان طالب فى الجامعة ” فى يوم ما كنت أنا وزملائي الطلبة نقدم العروض الفنية من مسرح وطرب .. وبعدها هجمت الطلاب الأسلاميين المتشددين على المهرجان وحطموها والأمن يتفرج ولا يتدخل ” 

ومن الأسباب الرئيسية فى غياب الوعي الثقافى والفني فى مصر وتهميش موسيقى التراث هو غياب الطبقة المتوسطة التي بدوره الحفاظ على التقاليد وكل ما يتعلق بهوية الدولة فى أي مجتمع . والسبب الأخر أن الدولة لا ترغب فى ثقافة المجتمع حتى لا يهتموا بالأمور السياسية .

ويسعى أحمد المغربي بتأسيس مدراس للأطفال لتدريس وتعليم الأطفال على الألات الموسقية القديمة وحفظ المغنى البلدي ” أسست مدرسة بقرية شتانوف بالفيوم لتعليم الأطفال الفنون المصرية القديمة والذي لقى نجاح حتى الأن وأتمني لو أتوسع على مستوى المحافظات “

وعندما سألت رئيسة فريق مزاهر خمسينية العمر “أم سامح” التى تقدم عروضها الموسيقة فى المكان عما إذا كانت قلقة بشأن أختفاء موسيقى الزار قالت ” أنا حزينة جدا وأنا أغني الزار أمام الجمهور بالرغم أن تعبيرات وجهي لا يظهر ذلك.. ذلك لأن موسيقة الزار ستنقرض بسبب أنه لا يوجد جيل جديد تربي على تعليم وتسليم هذه الموسيقة”

بعض الأجانب الذين انبهروا بموسيقة فرقة مزاهر يلتقطون صور تذكارية مع أم سامح
بعض الأجانب الذين انبهروا بموسيقة فرقة مزاهر يلتقطون صور تذكارية مع أم سامح . تصوير: مكاريوس نصار

الألحان القبطية

وعلى النقيض، توجد موسيقى مصرية أستمرت حية أكثر من 2000 عام ولا تواجة تهديد الإنقراض بسبب تسليمها من جيل إلى جيل بعكس أنواع الموسيقى الأخرى، وهي الموسيقى أو الألحان القبطية . ولكنها ظلت ترتل داخل أسوار الكنيسة فقط على مر العصور ولا يعرفها الكثير من المصريين بالرغم انها ممتدة من الموسيقى الفروعنية لأنها تنطق باللغة القبطة .حيث تعتبر موسيقى الكنيسة القبطيةالبوابة الوحيدة لمعرفة موسيقى مصر القديمة، فشامبليون لم يستطع تأويل لغة مصر القديمة إلا بعد دراسته اللغة القبطية، حينما ثبت له أن الاقباط هم السلالات الممتدة لشعب مصر القديم.

وسر الحفاظ على الموسيقة القبطية  من جيل إلى جيل هي وظيفة “المعلم” أي الملقن المخصص بتحفيظ الألحان القبطية للأطفال فى مدارس الأحد على مستوى كل الكنائس فى مصر . وهذا يعتير جهد فردي معتمد على شخص المعلم وما حفظه من معلم قبله .

 ولكن يرى جورج كيرلس- أول فنان وباحث قبطي فى الموسيقى القبطية- عكس ذلك، ويريد أن يتخذ نهج مختلف عن فكر مؤسسة الكنيسة لحفظ الألحان القبطية للخروج بها خارج أسوار الكنيسة لعرضها للمصريين حيث قال كيرلس فى هذا الصدد ” الكنيسة القبطية مشكورا قامت بدورها لحفظ الألحان القبطية على مدار 2000 عام .. وبدون الكنيسة لكانت أختفت الألحان القبطية .. ولذلك جاء الوقت لإظهار هذه الموسيقى للجمهور فى مصر والعالم بشكل علمي “

جورج كيرلس يعمل كا مهندس ولكنة درس الموسيقة وحصل على الماجستير من أكادمية الفنون فى مصر ويعمل الأن أستاذ الموسيقة بجامعة حلوان . وعمل أول اوركسترا قبطي مكون من 4 فرق من الملحنيين والعازفين لموسيقى القبطية . والأن فى كل أسبوع يظهر على شاشة قناة سات7 وبرنامج “ما وراء الألحان” يرتل ويشرح فيها كل لحن من أكثر 1000 لحن، والخلفية التاريخية للحن، وأوقات تغمرة المشاعر والدفئ ويبكي .

” أستطعت أن أدرس الألحان القبطية بشكل دقيق وأكتبها بشكل ممنهج وعلمي حتى يستطيع للدراسين أن يدرسوها فى الجامعات “

الجدير بالذكر أن علوم “القبطيات” تدرس فى الجامعات الأمريكية وبعض الجامعات الأوربية ولكن لا يوجد قسم لدراسة الموسيقة القبطية لصعوبة فهم مقامات الألحان والخلفية التاريخية لها على حسب قول كيرلس .

جورج كيرلس وفرقة دافيد
جورج كيرلس وفرقة دافيد

مغامرات ولد قبطي تثير الضجة والضحك فى تونس !

بعد أن ودعت أصدقائي الأحباء وأخوتي الصغار وأمي وأبي بقبلات طاهرة وأحضان تعانقها المشاعر الدافئة المليئة بالأماني .. توجهت إلى مطار القاهرة لأول مرة فى حياتي -مع حقائبي المليئة بالأحلام والأماني -للسفر إلى تونس كأول بلد أزورها فى حياتي .. ولك أن تتخيل عزيزي القارئ كم كانت فرحتي وحماستي لمشاهدة العالم الصغير من نافذة الطائرة لأول مرة فى حياتي!

ولكن بسرعة  تضايقت، حيث لاحظت أن رقم المقعد الخاص بي المحجوز فى تذكرة الطياران يقع فى المنتصف بين مقعدين، وبذلك لن أتمكن من الجلوس بجوار النافذة ! ولكن بسرعة بديهية وبدون تفكير قررت أن أكسر القواعد وأجلس بجوار النافذة متغاضيًا عن أي مشاكل ستحصل !

وبعد أن جلست بجوار النافذة وصلت الراكبة صاحبة المقعد، ثم نظرت إليها وأنا كلي أمل أن تسمح لي بالجلوس بجوار النافذه بدلها .. وبعدها بدأت تتحدث معي ولكن باللغة الأنكليزية تقول ” هذا مقعدي لو سمحت، ولكن لا مانع أن تجلس بدالًا عني .. خد رحتك ! فقلت لها وانا مبتسم ” هذا والله لكرمٍ منك .. شكرًا جزيلًا حيث هذه أول مرة أجلس فيها بجوار الشباك ” !

جلست بجوار النافذة..استمتعت عيناي بمنظر الأرض من فوق متأملا أختراق الطائرة للجاذبية الأرضية ! ولكن شعرت بجاذبية أخره غريبة خارقة للطبيعة آتية من عيني الفتاة التي سمحت لي بالجلوس بجوار النافذه بدالها .. كانت عيناها سمراوين جميلتين وكأنهما نافذتان تطلان على فضاء الكون الامحدود .. فوجدت نفسي فى عينيها حتي غاب عقلي فى الجمال اللامعقول .. فقلت فى نفسي كم عيناكي جميلاتان ساحرتان مثل كواكب النجوم !

سألتها عن اسمها قالت ” أسمي : اماني ومن تونس .. وأنت ؟ ” قلت لها ” حقا .. هل اسمك أماني أم أنتِ الأماني نفسها ؟! ” فضحكت وقالت ” لأ أنا اماني 🙂

كنت أتأمل عينيها وأنا أري نفسي في عيونها أجري وألعب وأحقق الأماني في المستقبل ولا أعرف كيف .. لكن قعطت أماني سرحاني وقالت ” وانت اسمك أيه ؟ ” قلت : اسمي مكاريوس .. ده اسم باللغة القبطية -لغة المصريين الأصلية – ومعني الأسم باللغة العربية الفصحة : الطوباوي .. أو بالعامية المصرية : يابختك يا هناك ” فقلت يا بختي لأني تقابلت معك ! فضحكت اماني أكثر 🙂

نظرت بعدها على الخاتم الذي كنت أرتديه .. وقلت فى نفسي : أهذه لعنة الفراعنة ؟! ثم قاطعتني اماني وأنا أفكر وقالت ” ما هذه الخاتم .. ممكن أجربه ؟ ” قلت لها طبعًا .. هذا الخاتم منقوش عليه ايقونة إله الحب عند المصريين القدماء .. ولكن أخاف أن أعطيه لكِ فأقع فى حبك .. فقالت مبتسمة ” لا تقلق، هذا فقط مجاملة منك “

وبعد أن أستمتعت بالحديث معها عن السياسة والفن وثقافة الحب .. وصلنا تونس بالسلامة وتبادلنا أرقام الهواتف والفيس بوك .. وبدأت مغامراتي فى تونس .

أول مرة 

هذه أول مرة فى حياتي أكون فيها خارج حدود وطني الحبيب مصر . تحت شمس تونس كانت أول بلد وتجربة مثيرة مشوقة أخوضها فى حياتي .(مناخ جديد ومختلف.. أماكن ومناظر جديدة .. أكلات جديدة ولذيذة .. لهجات وكلمات أول مرة اسمعها فى حياتي.. أجواء باريسية .. تشعر وكأنك ولدت من جديد فى مناخ يعطي إحساس غريب لجسمك بالإنتعاش لم تشعر بيه من قبل ) كانت اُولي الكلمات التي خرجت من فمي فى تونس هي ” تونس التي غيرت حياتي وقلبت العالم رأسًا على عقب ! ”

فدم شهداء ثورة الياسمين فى تونس وثورة الشباب فى مصر غيرت حياتي من شاب فاقد الأحلام والأماني فى وطن يحكمه الدين والعسكر، إلى شاب يغزوالعالم بقلمه،  حيث ذهبت إلى تونس مع 25 مدون من مختلف البلدان العربية لحضور دورة تدريبية لمنصة مدونات عربية التابعة لفرانس 24 ومونت كارلو الدولية . هذه أول مرة أتقابل مع اناس من بلاد عربية مختلفة فى نفس الوقت . وكنت فى استغراب شديد من شدة وروعة جمالهم فى حسن محبتهم وكرمهم وشهامتهم وأخلاقهم .. حقا كان كل شخص عربياً اصيلاً بعيد عن التطرف والعصبية والقبلية والطائفية وانتشار الكره !

وعن هذه الموضوع كتبت المدونة سناء مبارك :انتهت إذن فترة الإقامة في تونس وعدنا إلى القاهرة، مقلتي الثانية بعد عدن، كانت أيامًا رائعة امتزج فيها الجد بالهزل، الفرح بالكثير من الاستفادة، التقيت خلالها بـ 25 شخصية متفردة؛ مدونو منصة أرابلوغ الأروع، خضنا العديد من النقاشات حامية الوطيس، لكننا انتهينا إلى محبة بعضنا وأوطاننا وقواسمنا المشتركة. قراءة المزيد

فى شوارع تونس كانت أول مرة فى حياتي تقبلني فتاة فى الشارع وأمام الناس ولا احد يتكلم أو ينتهرك .. كانت مفجأة لي .. فالو حصل هذا فى مصر لكانت الدنيا قامت ولم تقع ! ففى وطني نستحي من الحب ونجاهر بالكراهية !

فى الشانزيلزية التونسية شارع حبيب بورقيبة التي شهدت أحداث ثورة الياسمين كنت اتسكع تحت القمر والنجوم مع أماني ونأكل أيس كريم فى تونس لأول مرة فى حياتي هناك.. وكان طعمه لذيذ جدا 🙂

عشرة دينار ثمن الرشوة فى تونس !

فى شارع الولايات المتحدة داخل فندق البلفيدير تلقيت دعوة من شابان من ليبيا لحضور حفلة تابعة للمنظمة الأعلامية دوتش فيلا فى قرطاج . وكانت الساعة 11مساءً، وبسرعة وفى استعجال ذهبنا الى الحفلة، ولكن فى الطريق أوقفنا الأمن التونسي ليتحقق من جوازات السفر، فنزل صديقي ليتحدث مع الأمن ،حيث علمت من صديقي الليبي الأخر أن كلاهما نسى جواز السفر فى الفندق ..
وفي هذا اللحظة شككت فى الولادان الليبيان أن تكون هذه خطة ليتم خطفي أو شئ من هذا القبيل .. إلتزمت الصمت ولكن في حيرة وتفكير عميق داخل التاكسي .. وكنت كل ثانية أنظر إلى الولد الليبي وهو يتحدث مع الأمن لمدة لا تقل عن 10 دقائق .. وبعدها قررت أن أنزل من التاكسي لأتحقق من الموقف .. فسألني الأمن عن جواز السفر .. فأظهرت له بطاقتي الشخصية وتأكد من هويتي .. وفى نهاية الأمر بعد التفوافض، تم اطلاقنا بسلام بعد أن أخذ الأمن رشوة بمبلغ 10 دينار !

وعن هذا الموقف كتب ربيع بوربيعة الليبي يقول :الموقف طبيعي كونه تكرر كثر من مرة معاي ، وهذا يُنسب لما تغير من واقع ضبط النظام بالدولة ولكن يرجح أنه سيتغير مع الوقت ..شعوري كان هو عدم تعطلي عن الموعد الذي كنت ذاهب إليه ..أما عن الموقف بصورة عامة ما بين الطرفة والوقفة الشبة متكررة في تونس والتي يرافقها نوع من الخوف والطرفه ، وفي النهاية تم دفع رشوة للأمن ب 10 دينار .

بعدها اتصلت ب أماني لأبلغها عن الموقف فقالت فى غضب ” حاميها حراميها .. إحنا عملنا ثورة علشان الأمن يأخذ رشوة ” قلت لها بهزار : أنتي زعلانة على 10 دينار ومش زعلانة عليا 🙂 “

التحرش فى تونس

قمت أنا وزملائي من منصة مدونات عربية فرانس 24 بتجربة بطعم المغامرة عن التحرش فى إحدى شوارع وسط البلد فى تونس ،حيث قررت أنا والمصورة الصحفية شيماء سيد بتصويري بكاميرا خفية أثناء مضايقة الفتيات التونسيات بتوقيفهم فى الشارع بحجة السؤال عن عنوان إحدي شوارع وسط البلد كشخص غريب عن المكان !

وكان القصد من  التجربة هى معرفة الفرق بين المرأة التونسية والمرأة المصرية من جهة التحرش . وجاءت النتيجة مفرحة وحزينة فى نفس الوقت وفيها تفاؤل وتشاؤوم فى نفس الوقت ! فبعد التجربة والبحث والدراسة عن التحرش ، عرفت أن حوالي 8% من التونسيات يتم التحرش بهم مقابل 90% من المصريات اللواتي يتم التحرش بهم  . وهذا يعكس أن ثمة إختلاط فعال فى تونس بين الجنسين مما يبين أن المجتمع لا يعاني كثيرا من مشكلة الكبت العاطفي والجنسي . كما يعكس أن المرأة تتمتع بحقوق وضعها لها القانون والدستور مثل قوانين التحرش وقانون الأحوال الشخصية من جهة الجواز التى لا تسمح للرجل أن يتزوج غير مرة واحدة ، كما يعكس  أيضا أن المرأة لها دور وأن كان محدود فى الحياة السياسية والأقتصادية !

ولمشاهدة مقطع فيديوا التحرش اضغط على كلمة: رابط التحرش 1 .. رابط التحرش 2

داعش يهدد بذبح صحفي فرانس24!

مغامرة أخرى غير متوقعة فى نهايتها،  قد تجعل عيناك تنفتح من الدهشة ! وأتمني عزيزي القارئ أن تعكس لك المغامرة شئ عن مهنة الصحافة والصحفين تحت التهديد والقتل من أجل إعلان الحقيقة والكتابة !

والحكاية أن فى اليوم قبل الأخير من رحلتنا فى تونس،  قررت أنا وزميلاتي أن نترك بصمة المصريين فى خفة الدم والفكاهة على أحد المدربين المحترمين فى الدورة التدريبية لتوصيل حبنا له .

فأخترنا من المدربين شخصية طيبة ومحبوبة يعمل صحفى لفرانس 24 ، ولكن حصل ما لم نتوقعة . فبعد أن وضعنا خطة محبوكة بالهزار والمقالب ، كتبت رسالة له تفيد كالأتي : “أن لم تكف عن كتاباتك لفرانس24 سوف يتم ذبحك .. داعش “. وبعد أن كتبتها توجهت إلى باب الغرفة المقيم بها ووضعت الراسلة أمام الباب و قرعت على الباب بكل ما أوتي من قوة ثم هربت وخبأت نفسي ..

وبعدها أن فتح الصحفي الباب ووجد الرسالة ..حصل ذعر فى كل الفندق ، حيث اتصل بالمسئولين والمسئولين أنزعجوا وأضطربوا باحثين عن صاحب “العاملة السوداء” .. وبعد ربع ساعة  إكتشفوا وعرفوا صاحب المقلب ، وبعدها فى خجل وكسوف تأسفنا وقلوبنا تنفجر من الضحك .. تحية كبيرة لكل صحفى فى العالم معرض للخطر والأرهاب .

بعد ما وجدت أماني فقدت الأماني فى الدين !

استطيع أن أقول أن أجمل 7 ايام قضيتها فى حياتي كانت فى تونس ! ليس فقط لأن تونس ساحرة صاحبة الأجواء البارسية ، لكن لأني كنت أبحث عن أقوى عاطفة تحتويها نفس الأنسان فى عالم العطف والشعور فإذا هى الحب التي وجتها فى عيون أماني ! 

رسمت على وجهي البسمة من جديد.. وولد الفرح فى قلبي من جديد.. فرأيت العالم مبتهج فى عيوني أذ لم ولن يشعر به أحد مثلي على ما أظن ! قالأشجار كانت ترقص .. والطيور تغرد .. والشمس تضحك .. والقمر فى غيرة .. والنجوم تقودني إلى جمال الطبيعة .. والأمطار ترسم لنا أجواء الرومانسية الشتوية .. والملائكة ترنم تسبح الله وتقول الله محبة وفي الناس المسرة  !

ففي أخر يوم معها ، كنت فى ضيافتها وضيافت اصدقائها على وجبة كوسكسي الشهيرة فى تونس.. وهناك جاءت على مسامعي أغنية للمطرب لطفي بوشناق .. فأسرت الأغنية كل مفاصل جسدي وأعصابي من جمال وروعة كلمات الأغنية والأداء التى كانت تعكس حالة الحب التي كنت اعيشها وكأن لطفي بوشناق يعلم بحالى ويتحدث معي !

الأغنية تقول : نحبك نحبك ونحب نحبك.. ونحب الناس تعرفني نحبك .. ونحب حروف كلمة نحبك … همسة منيار وضحكة صغار .. ليل مع نهار تعيشني بحبك .

بعد سماع الأغنية كنت على وشك البكاء من الصدمة .. والصدمة هي أني ولد مسيحي وهي فتاة مسلمة والدين يفرق الحب ولا يسمح برجل مسيحي أن يتزوج من مسلمة. ولكن على العكس، حيث يسمح الدين للمسلم أن يتزوج من مسحية ! .. هل هذه الدين أم الله .. أ خالق الحب يفرق الحب ويفصلة بين الأحباء ؟! حاشا ! أم هذه لعنة الفراعنة فى الخاتم المنقوش عليه إله الحب الذي أعطيتة لأماني .. لا أعرف !

ودعتها بسلام وبعدها فقدت أماني.. والأماني فى الدين !

فى النهاية هذه تحية حارة عبر بها  فى كلمة مدونون مدونات عربية فرانس 24عن تونس : #تونس:  الامانة .. التغير ..السلام .. اجاوء باريسية .. الربيع .. محبة ..انفتاح فكري .. الجمال .. حماة اخوة .. الحب..الخضراء .

ما هو سر 40 مليون قبطي ووشم الصليب على اليد اليمنى؟

لم يخطر على بال سامح على الإطلاق أن يقع فى حب فتاة مسلمة، وذلك بسبب تربيته الروحية المنغلقة داخل الكنيسة المتعلقة بالشعائر والطقوس التي لا تسمح بزواج قبطي بفتاة مسلمة بسبب إختلاف الدين!

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، إذ لم يعلم سامح -الشاب القبطي البالغ من العمر 26 عاماً الذي يتميز بوشم الصليب على معصم يده اليمنى – أن الحب لا دين له !

“للأسف ! كنت ضحية تربية العبادة الشكلية والتدين المظهري والتعصب الديني الذى يكرم الله بحركات الشفايف والجسد، أما القلب فمبتعد عن الله . لذلك شاء الله أن أقع في حب فتاة مسلة لأنها أحبتني أولا بدون شرط وبرغم إختلافي لكوني مسيحي .. أحببتها برغم حجابها وهي أحببتني برغم وشم صليبي على يدي اليمنى”

 وأضطر سامح إلى إخفاء وشم الصليب خوفاً على حبيبته من الإعتقال أو ربما القتل لمجرد علاقة حب مع مسيحي، لأنه يعلم أن الدنيا تقوم ولا تجلس ،وربما يواجه الحبس أو القتل، أذا علم أحد بعلاقة الحب بينهما .

يضيف سامح بنبرة حزينة “كنت ألبس ملابس شتوية فى فصل الصيف الحار لإخفاء صليبي عند مقابلتي مع حبيبتي خوفاً على سلامتها لأن المجتمع يرفض حب أو زواج مسيحي من فتاة مسلمة”

الغريب فى الأمر أن سامح هو واحد من ملايين الأقباط الذين يتميزون بدق وشم الصليب على معصم اليد اليمنى عن باقي مسيحيين العالم،  حيث تقول التقارير أن 95% من الأقباط أي حوالي 40  مليون قبطي يحملون وشم الصليب على معصم اليد اليمنى فى مصر وحول العالم !فما هي قصة دق وشم الصلبان فى مصر؟ ولماذا الأقباط المسحيين تحديداً دون المسحيين حول العالم يحملون وشم الصليب على اليد اليمنى؟

معظم الأقباط يدقون وشم صليب صغير على اليد اليمنى بعد 40 يوما بعد الولادة.

ولمعرفة الإجابة، ذهبت مع جرجس غبريال أشهر فنان فى دق الصلبان بين  الأقباط فى مصر والعالم  إلى حي مصر الجديدة شمال القاهرة لمقابلة سيدة أمريكية متزوجة من رجل قبطي ومقيمة فى مصر منذ 20 عاماً التي كتبت على الفيس بوك  لجيرانها”اليوم أنا فى غاية السعادة لإستضافة أشهر فنان فى دق الصلبان فى شقتي لدق وشم الصلبان لأولادي..ومرحبا لكل من يحب أن يدق وشم الصليب ..وتكلفة دق وشم الصليب 50 جنية مصري للفرد “

وبعد أن أنتهت هانا- من دق وشم الصليب -ابنة السيدة لويس الأمريكية قالت لي وهي سعيدة :” اليوم يوم مختلف فى حياتي لدق الصليب، حيث كنت أريد دق وشم الصليب منذ زمن لأتذكر آلالام وموت المسيح على الصليب فى كل مرة أنظر فيها الوشم على يدي”

دق الصلبان وأجتماع ابونا مكاري 021.
تشعر هانا بالقلق فى ايجاد عمل مناسب بسبب التميز على حساب الصليب

جرجس غبريال البالغ من العمر43 سنة هو أشهر فنان قبطي فى دق الصلبان في مصر بحسب بعض الصحف والمجلات العالمية التى كتبت عنه . حيث بدأ دق وشم الصليب منذ 28 سنة عندما كان صبيا يراقب أبية وهو يدق وشم الصليب للزبائن، ولكن يختلف جرجس عن أبيه فى مفهومه عن هذه الحرفة ،حيث يقول :” أنا صاحب رسالة ورؤية لتوصيل هذه الثقافة القبطية بدق وشم الصليب إلى جميع العالم “

الخلفية التاريخية لوشم الصليب :

MG_8060
يعتبر جرجس اسرع فنان قبطى فى دق الصلبان فى اقل من 10 ثوانى

الجدير بالذكر أن غالبية الأقباط لا يعرفون الخلفية التاريخية لهذه الثقافة وفى أي وقت أتت ؟ بما فى ذلك كبار القاده الدينة للأقباط، وعندما سألت واحد منهم اسمه الأنبا أبانوب رئيس دير القديس سمعان بجبل المقطم شرح لي وقال :”لم أقرأ فى حياتى عن تاريخ ثقافة وشم الصليب.. ولا تدرس فى المدارس والجامعات القبطية بسبب أن لا احد يعرف بالتحديد متى وفى أى عصر بدأت ثقافة وشم الصليب “

ولهذا السبب يثير إستياء جرجس عدم أهتمام الكنيسة لهذه الثقافة ” يجب على الكنيسة القبطية الأهتمام بثقافة دق وشم الصليب لأنها تمثل الهوية القبطية .. ويجب تدريسها فى المدارس والجامعات القبطية . وأيضا إنشاء نقابة لفناني دق الصلبان فى مصر للحفاظ على هذه الثقافة “

Hanan

أما عن الخلفية التاريخية لثقافة وشم الصليب قال جرجس :” ظهر دق وشم الصليب على اليد اليمنى مع بداية العصر الرومانى حتى مع بداية الفتح الأسلامى لمصر فى القرن الخامس الميلادى، حيث كان يضطهد الأقباط ويتم تعذيبهم وقتلهم بسبب الدين مما أدى إلى استشهاد الملايين من الأقباط . فوشم الصليب هو رمز للديانة المسيحية وتمسك الأقباط بدينهم وأيضا لتمييز القبطى عن الغزاة لمصر “

وهذه ما أكدته جنى قادمة من لبنان مخصوص لدق الصليب ” أن وشم الصليب بالنسبة لها غير ضروري فى العصر الحديث، ولكن مع أضهاد المسيحيين فى الشرق الأوسط وما نشهده فى هذه الأيام ،أصبح دق وشم الصليب حاسم وضروري لأعلان ثباتي فى الأيمان المسيحىي “

479828_10200756613581575_632373181_n
يظهر فى مجلة “لا في ” الفرنسية يد مرسوم عليها صليب قبطي