أرشيفات التصنيف: معرفة

كيف تحل مشكلتك بسهولة !

من منا لم تصيبه مشكلة فى حياته ؟ فا المشاكل هى مركز التحدى الذى نعيشه فى هذا العالم على كوكب الأرض. فما يشهده عالمنا وما وصل إليه فى القرن الحادي والعشرين من أحداث كانت بسبب المشاكل. ولكن لكل مشكلة ولها حل،وعندما توجد المشكلة يوجد معها الحل. ولكن المهم بأى طريقة نحل بها مشاكلنا وكيف ؟ 

 أولاً ما هى المشاكل وماهى الحلول ؟

يعيش الناس داخل مجتمعات، ونحن جزء من هذا المجتمع الكبير . وعندما يتفاعل الناس ببعضهم، لابد من المشاكل أن تحدث . فالأخوة يتصارعون ضد بعضهم على جهاز الكمبيوتر، وقد يحدث خلاف بين الأصدقاء بسبب سوء التفاهم. ويؤدى الصراع الى مشكلة، والمشكله تسبب مشقة وعدم راحة بال للشخص المصيب بالمشكلة. وبالطبع لا يوجد راحة بال لكل شخص يجد نفسه فى محنة وأوضاع عصيبة. وسيظل صاحب المشكلة فى حالة اضطراب ما لم يجد طريقة لتسوية هذا المشكلة، وهذ يدعى “الحل”

أنواع المشاكل 

لا تعنى المشكلة بالضروره شيئا ضارا. لأن عندما تجد طريقة لحل مشكلتك، ستتعلم دوروس وخبرات فى الحياة. ويواجه الناس أنواع مختلفة من المشاكل فى كل يوم. ولحل هذه المشاكل بطريقة سهلة فى هدوء بدون أن تفقد سلامك الداخلى، علينا اولا أن نصنف أنواع المشاكل ونحللها 

1- الأنسان ضد نفسه 

2- الأنسان ضد الأنسان 

3-الأنسان ضد المجتمع 

4- الأنسان ضد الطبيعة 

اولا: الأنسان ضد نفسه 

طبيعة هذا النوع من المشاكل تتحدد داخل عقل صاحب المشكلة  ،حيث يتصارع الانسان مع نفسه إذا الموضوع يتعلق بالمشاعر والذنوب والمبادئ والمعتقدات والأخلاق،وإذا لم يتخذ صاحب المشكلة قرار حاسم لينهى تلك الصراعات النفسية – سيظل فى معاناة مع مشاعره

ثانيا : الأنسان ضد الأنسان 

طبيعة هذا النوع من المشاكل يقع بين الأنسان وإنسان أخر أو بين ألأنسان ومجموعة أفراد من الناس. وهنا تقع الصراعات حول المصالح والرغبات لكل خصم،  وربما تؤدى هذه المشاكل الى التعصب والعند .

ثالثا: الأنسان ضد المجتمع 

طبيعة هذه النوع من المشاكل تقع بين الشخص والمجتمع،حيث يشعر الشخص أن معتقداته أو إيمانه تتعارض مع فكر المجتمع . وهذا يحتاج إلى وقت طويل للتغلب على هذه المشاكل، إما أن يقتنع المجتمع بمعتقدات أو إيمان الشخص الذى يعيش فيه، أو إما أن يقتنع الشخص بفكر المجتمع .

4-الأنسان ضد الطبيعة 

هذا النوع من المشاكل يتحدد فى شيئ يشترك فيه جميع البشر . وهذا الشيئ هو “البقاء” . فا الكوارث الطبيعية هى عدو الأنسان الأول – مثل الزلازل والفياضنات. وتحتوى هذه المشاكل أيضا على الظروف العصيبة الذى يعيشها الفرد -مثل المتاها فى الصحراء أو الجبال. وتوجد قصة تعكس هذا الصراع تدعى “روبنسون كروز” للكاتب دانيال دوف. تحكى أن سفينة كروز تحطمت فى عاصفة رياح، وفى النهاية وجد بطل القصة نفسه على شاطئ جزيرة مهجورة. وكان الصراع بالنسبة له هو البقاء وإيجاد حل للرجوع مرة أخرى الى المدينة .

كيف تحل مشكلتك ؟

يتعامل الناس مع المشاكل سواء بطريقة حكيمة أو غير حكيمة بحسب طبيعة شخصيتهم. فكل واحد منا له شخصية تختلف عن الأخر -ولكن مهما كانت شخصيتك ستجد حل لمشكلتك إذا اتبعت الخطوات التالية التى ستوضح لك خمسة نظريات فى فن حل المشاكل .

أولا : المواجة 

تعنى المواجهة هنا هو أن كل خصم أو حزب أو مجموعة يتصارعون على من له الحق فى حل المشاكل العامة. وربما يؤدى هذا الصراع إلى خلاف بين كل الاطراف . مثال على ذلك -دولة مثل مصر، حيث تواجه الدولة مشاكل كثيرة ولكن كل حزب أو مجموعة أو فئة يتصارعون ضد بعضهم على من يقود الدولة لحل هذه المشكل. ولعل هذه الصراعات تدور بين الجيش والأخوان المسلمين والشباب . ولكى تحل هذه المشاكل، يجب على كل طرف أن يتنازل للطرف الأخر لحل المشاكل العامة أو يتم الاتفاق بينهم على حل المشاكل .

ثانيا : التجنب 

يعنى التجنب هنا- هو أن الشخص يؤجل حل المشكلة فى وقت لاحق. وربما يختار صاحب المشكلة هذه الخيار لأن المشكلة بالنسبة له تافهة، أو أن ينتظر شخص أخر ليحل هذه المشكلة 

ثالثا : الفرار 

الفرار يعنى هنا ببساطة أن صاحب المشكلة يهرب من المشكلة . أى أن صاحب المشكلة يحسب مدى خطورة المغامرة لحل المشكلة، لانه يعتقد أن المشكلة غير جديرة بالاهتمام ، والانسحاب هو أفضل حل للمشكلة .

ثاللثا : التحكيم 

التحكيم هنا يتطلب شخص أو مجموعة تتدخل لحل المشاكل بين شخصين . ومن الممكن أن تحل المشكلة من خلال التحكيم إذا كان الحكم عادل ومنصف للطرفين أصحاب المشكلة .

رابعا : التفاوض 

يحدث التفاوض عندما يحاول كل طرف أن يفهم إحتياج الأخر . والحل أن يجد كل طرف أرض مشتركة لتسوية مشاكلهم . وهده أفضل الحلول .