أرشيفات الوسوم: وزير العدل

ما هو تأثير “كليات القمة” على المجتمع المصري؟

الممثل الكبير عماد حمدي في فيلم “الخرساء” يعلمنا أن الطبيب هو صاحب رسالة مشهود له بالأمانة وسند للفقير والمحتاج، على عكس ما نعيشه ونراه الأن تحت مفهوم “كليات القمة” التي رسخت التميز بين الناس وأصبحت مهنة الطبيب بمثابة تجارة لايبالي بالفقير والمسكين إلا بمستواة المعيشي !

وقد أصابني شئ من الذهول وقت مشاهدة الفيلم، وعماد حمدي يجسد شخصية طبيب ترك أسرتة ليذهب بعيداً من مدينته بورسعيد ليخدم بأحدى القرى الفقيرة التي يسيطر عليها عتريس محتكر تجارة الأسماك والصيد، ويعامل الصيادون كالعبيد.

ولكن هذا الطبيب لم يسكت، بل ضحى بمالة وعرض نفسة للخطر والقتل، وخدمة المحتاجين فى سبيل تحرير هؤلاء الصيادون من بطش محتكر سوق الأسماك . وهذا ما أحزن قلبي على حال الأطباء هذا اليوم وعلى حال ما يسمونه أصحاب خريجي “كليات القمة” الذين يهتمون فقط بمستواهم المعيشي والبرستيج الأجتماعي!

هذا ما كان عليه الطبيب أيام أفلام الأبيض والأسود، ولكني ليس لي الحق أن أدين كل أطباء اليوم ولا خرجين بما يسمى “كليات القمة”.. لأن يوجد في وسطهم أطباء أصحاب رسالة وكفائة أمثال ملك القلوب مجدي يعقوب وأن كان لم يره النجاح الى فى خارج مصر. ولكني أكتب وأنتقد سياسة الدولة عن ما يسمى كليات القمة التي بشأنها ترسيخ التميز العنصري بين المصريين وتأثيرة السلبي على المجتمع .

منذ عدة أشهر من هذا العام، ظهر وزير العدل السابق-محفوظ صابر- فى احدى القنوات المصرية الخاصة وصرح أن ” الزبال لا يحق له أن يكون قاضياً”وعلى الرغم من أن هذا الوزير التافه إستقال بعد موجة من غضب رواد الفيس بوك والرأي العام، إلا أن هذا المشهد يعكس التميز العنصري والطبقي وكأن يوجد شعبين فى مصر .

وأصبح التميز العنصري مرض نتعايش معه فى كل يوم بكل تعالي وكبرياء ضد أنفسنا منقسمين إلى غني وفقير، مسلم ومسيحي، طبيب وزبال، مهندس وسباك، سلفي وعلماني، مدني أو عسكري، وشخص يسكن فى حي شعبي وأخر يكسن فى حي راقي.

وجاءت سياسات الحكام فى مصر بمبدأ” فرق تسد” لترسخ التميز العنصري بين الناس بتطبيق مفهوم كليات القمة لتربي أجيال وأجيال على روح التميز والأنقسام وإهدار المواهب والكفاءات التي بشأنها أن تتقدم الشعوب. 

وهذا هو حال الشعوب العربية في التعليم الفاشل، حيث ننتج متعلمون ولا ننتج مثقوفون, وأصبح لا فرق بين الطبيب والزبال، والمهندس والسباك إلا بالنجاح والعمل ومكارم الأخلاق. لأن العمل شرف.. العمل واجب. العمل أمانة .